رئيس المجلس الأعلى للصحة يترأس جلسة المباحثات مع رئيس هيئة صحة دبي

أكد رئيس المجلس الأعلى للصحة معالي الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة الاتفاق على تعزيز التعاون الصحي والطبي المشترك بين مملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة في مختلف المجالات، وخصوصاً في النظم المطبقة في إدارة الضمان الصحي، وذلك بمناسبة زيارة رئيس هيئة صحة دبي معالي السيد حميد محمد القطامي للمملكة والوفد المرافق بهدف الاطلاع على الخدمات الصحية وملامح النظام الصحي، وتعزيز مجالات التعاون وتبادل الخبرات بين البلدين الشقيقين وخصوصاً في مجال الضمان الصحي والتسيير الذاتي للمؤسسات الصحية ، وذلك بحضور رؤساء وقياديي الهيئات الصحية في كلا البلدين.

وترأس رئيس المجلس الأعلى للصحة معالي الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة وبحضور وزيرة الصحة سعادة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح الاجتماع الذي عقد صباح اليوم (الخميس) بمرفأ البحرين المالي مع معالي السيد/ حميد بن محمد القطامي وضم قيادات هيئة الصحة بدبي، وكبار المسؤولين في المجلس الأعلى للصحة ووزارة الصحة في مملكة البحرين، بحضور كبار مسؤولي الهيئات الصحية في كلا البلدين.

وخلال اللقاء رحب معالي رئيس المجلس الأعلى للصحة وسعادة وزيرة الصحة بزيارة الوفد الإماراتي الشقيق، وأعربا عن اعتزازهما بالتوجيهات الدائمة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، لتطوير كافة آفاق التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات، وخصوصاً على صعيد القطاع الصحي والطبي. كما اثنوا على المشاريع والمبادرات الصحية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ومؤازرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ودعم من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وأشار معالي الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة وسعادة وزيرة الصحة الأستاذة فائقة الصالح الى أن مملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة، تربطهما علاقات تاريخية ممتدة ومصير مشترك وأهداف مستقبلية واعدة، تتفضل برعايتها القيادة الرشيدة في كلا البلدين، وهو ما يؤسس لتعزيز التعاون المثمر بين المجلس الأعلى للصحة ووزارة الصحة بمملكة البحرين وهيئة الصحة بدبي، فيما نوه بأهمية تبادل الزيارات والخبرات، وفق برنامج عملي يستفيد منه الطرفان .

وأوضح معاليه أنّ مكانة دبي، وما تشهده على مستوى القطاع الصحي على وجه التحديد تمثل تجربة متميزة ورائدة يشار إليها بالبنان، مؤكداً حرص مملكة البحرين على الاطلاع على تجربة دبي، وخاصة ما يتصل منها بمنظومة الضمان الصحي، التي تسعى المملكة إلى تحديثها، لتشمل مواطني مملكة البحرين والمقيمين فيها. ثم استعرض الجانب الصحي البحريني مشاريع التطوير الشامل لقطاع الرعاية الصحية، وفي مقدمتها الخطة الوطنية للصحة في مملكة البحرين (2016-2025) التي تشكل إحدى المبادرات الوطنية المهمة والمحطات البارزة في مسيرة المشروع الإصلاحي والتنموي لجلالة الملك المفدى، حيث جاءت الخطة مبنية على أسسٍ واضحة ومن أهمها الجودة في تقديم الخدمات الصحية، والاستدامة، والاختيار والعدالة لضمان أن تكون الخدمة الصحية بجودة عالية وآمنة.

وأوضح الجانب الصحي البحريني أنّ الخطة الوطنية للصحة ترتكز على عدة محاور منها خلق نظام صحي يتسم بالكفاءة والاستدامة يعطي الحرية للمريض في اختيار مقدم الخدمة الصحية له، واعتماد منهج الرعاية الصحية المتكاملة والمستدامة، ورفع مستوى جودة وسلامة خدمات الرعاية الصحية وضمان استمراريتها، وضبط أوجه الإنفاق على الخدمات الصحية وطرق تمويلها، واستقطاب الكوادر الطبية المؤهلة، وتشغيل نظم فعالة وقوية للمعلومات الصحية والصحة الإلكترونية، وتفعيل الحوكمة بشكل يحدد الأدوار القيادية للمؤسسات، مؤكدين في هذا الإطار خطوات ملموسة في طريق تنفيذ برنامج الضمان الصحي الوطني «صحتي» الذي يهدف إلى بناء نظام صحي متميز يرتكز على نظام الجودة والاختيار والاستدامة في تقديم الخدمات الصحية. من جانبه، أكد معالي السيد / حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي أن إمكانيات الهيئة وتجاربها الناجحة في خدمة المجلس الأعلى للصحة في مملكة البحرين، وستكون متاحة لتعزيز توجهات المجلس وأهدافه، لافتاً إلى أن الهيئة لديها الاستعداد لدعم جميع الجهود التطويرية في الدول الشقيقة، وهو منهج عمل تستمده صحة دبي من فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي طالما يوجه سموه بفتح أطر التعاون المثمر مع البلدان الشقيقة، وأعرب معالي القطامي عن سعادته بزيارة وفد دولة الإمارات وإتاحة الفرصة له والوفد المرافق للإطلاع على تجربة الصحة في مملكة البحرين.

وقال القطامي إن هيئة الصحة بدبي تنطلق إلى آفاق رحبة للوصول إلى مجتمع صحي آمن وسعيد، بدعم مباشر من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، ومتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن راشد نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي، موضحاً معاليه أن الهيئة تمتلك رؤية ومنهجية واضحة لتحقيق الطفرة النوعية المطلوبة، وأنها تسعى دائماً للاطلاع على تجارب الآخرين وطرح تجاربها الناجحة لتعميم الاستفادة، وتبادل الخبرات . واستعرض الجانب الاماراتي موجزاً عن توجهات الهيئة المستقبلية للارتقاء بنوعية الخدمات الصحية وجودتها وفق أحدث التجهيزات والتطبيقات الذكية، كما تم طرح ملامح من مسارات التطوير الشامل للمنظومة الصحية في دبي، ولاسيما ما يخص منظومة الضمان الصحي.

كما قدم الوفد الاماراتي عرضاً وافياً عن النظام الضمان الصحي في شمل التشريعات والقوانين واللوائح، والمنظومة الصحية في الضمان الصحي في الإمارة وكيفية تحصيل التكلفة الصحية من المقيمين بجميع أطيافهم.

كما تم استعراض الأنظمة الالكترونية من نظم معلومات صحية ومالية ورقابية المطبقة لإدارة الضمان الصحي، وكذلك أنظمة الجودة والاعتماد الصحية وطرق متابعتها، فضلاً عن آليات التعاون بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص في تطبيق الضمان الصحي. كما تم التعرف على دور شركات التأمين الصحي في النظام، وكيفية التعامل مع التحديات في تطبيق النظام. وتم الاتفاق للتنسيق بين الجهتين للاستفادة من خبرات حكومة دبي في الضمان الصحي والمجالات الصحية والطبية الأخرى بما يعود بالنفع على البلدين الشقيقين

Footer