إنّ تطبيق نظام الضمان الصحي الوطني، وما يخلقه من منافسة بين المستشفيات الحكومية والخاصة في نوعية الخدمات المقدمة لجذب المشتركين، يتطلب تغييراً جذري في إدارة المستشفيات الحكومية. حيث أنّ النظام الإداري الحالي للمستشفيات الحكومية والمراكز الصحية لا يوفر الصلاحية ولا المرونة في التعامل مع الوضع التنافسي الجديد.  لذلك يتطلب تمكين إدارة المستشفيات الحكومية عبر منحها صلاحيات أكبرمن خلال تطبيق نظام التسيير الذاتي، لتتمكن من المنافسة والقدرة على جذب عدد أكبر من المستفيدين، ويكون ذلك من خ ال إنشاء مجلس أمناء للمستشفيات واعطائه صلاحيات واسعة للإشراف على المؤسسات الصحية

الحكومية بما يسهم في توفير افضل الخدمات للمواطنين والمقيميين.

ويقوم مجلس الأمناء بتوجيه مجلس الإدارة للمستشفيات مالي واداري، والتعامل مع متطلبات التنافس مع المؤسسات الصحية الأخرى، للحفاظ على جودة الخدمة وسيقوم نظام التسيير الذاتي بمنح المؤسسات الصحية العامة سلطة الإدارة المباشرة، مما يعني تغيير نظم اقرار الميزانية ونظم القوى البشرية بما فيها التعامل مع ديوان الخدمة المدنية في إجراءات التوظيف.

كما سيقوم هذا النظام بوضع إدارة المؤسسات الصحية الحكومية )مجلس الأمناء ومجلس الإدارة( في موقع المسؤولية والمساءلة عن سير عمل المؤسسة، وتحقيق مهامها وأهدافها من حيث حجم العمل وجودته، وسينعكس ذلك على ايرادات المؤسسة لتمكنها من كسب الميزانية الكلية المقرة لها. حال الوصول لحجم عمل مرضي وزيادة في الدخل فيحق ل إدارة الاحتفاظ بالربح المحقق حسب القوانين واللوائح المستجدة. أما في حال عجز المجالس عن ذلك فسيتم مساءلتها من المجلس الأعلى للصحة والجهات الرقابية الأخرى

Previous Next
Close
Test Caption
Test Description goes like this